منتدى الدكتور عبد الله بدر حفظه الله
يسعد إخوانكم القائمين على إدارة المنتدى

إنضمامكم الينا

نفعنا الله وإياكم بعلم الشيخ

ولا تنسوا الشيخ ولا تنسونا من صالح دعائكم

بظهر الغيب

منتدى الدكتور عبد الله بدر حفظه الله

منتدى فضيلة الدكتور عبدالله بدر أستاذ التفسير وعلوم القرآن
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» سلسلة الحيوانات والحشرات فى القرآن والسنه
الأربعاء يونيو 24, 2015 6:13 pm من طرف أبو خديجة

» سلسلة شرح {{ حديث داء الأمم }}
الثلاثاء يونيو 23, 2015 2:28 pm من طرف أبو خديجة

» حكم لبس الثوب الأحمر
السبت ديسمبر 27, 2014 1:26 am من طرف احمد موسى

» حكم صلاة تحية المسجد
السبت ديسمبر 27, 2014 1:26 am من طرف احمد موسى

» رساله من طبيبة نساء
السبت ديسمبر 27, 2014 1:23 am من طرف احمد موسى

» مؤتمر نصرة الدكتور
الخميس فبراير 13, 2014 1:22 am من طرف مزركشة

» مقر المحكمة التى ستنظر الدعوى
الخميس فبراير 13, 2014 1:14 am من طرف مزركشة

» فراعين مصر {رائعة من روائع الشيخ فى قول الحق}
الثلاثاء يناير 28, 2014 8:27 am من طرف علي حجر

» شرح حديث حدث فى بيت أمنا عائشه رضى الله عنها
الخميس يوليو 18, 2013 3:23 am من طرف النعيم الحاج

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ السبت مايو 13, 2017 11:58 am
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 534 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سعيد طلال كساب فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 930 مساهمة في هذا المنتدى في 469 موضوع
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الدكتور عبد الله بدر حفظه الله على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الدكتور عبد الله بدر حفظه الله على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 مقال يدافع عن شيخنا أسامه رحمه الله يستحق القراءة وأتمنى وضع راى الدكتور فيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لمعى السودانى



المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 08/05/2011

مُساهمةموضوع: مقال يدافع عن شيخنا أسامه رحمه الله يستحق القراءة وأتمنى وضع راى الدكتور فيه   الأحد مايو 08, 2011 7:05 am

هناك سؤال يطرح نفسه على الساحة بقوة ويتعلق برجل تحاول وسائل الأعلام تشويه صورته بكافة الطرق ولا أعلم لماذا !
سؤالى هل أسامه بن لادن من المخربين أم أنه مجاهد مخلص شوهت صورته وسائل الأعلام وأنه برئ من كل ما نسب أليه
ولقد قرأت موضوعا فى أحدى المنتديات يتعلق به يوضح كم مدى الظلم الذى تعرض له هذا الرجل وهذا الموضوع بعنوان أسامه بن لادن ظلموه حيا وظلموه ميتا .

* أسامه بن لادن*

السؤال ؟؟؟
ما رأيك وما تعليقك على كلمة الشيخ أسامة الأخيرة حفظه الله ورعاه وعن أعين الشياطين أخفاه .. ؟

ليس من السهل إقناع الناس بأننا أمام أكاذيب ، وتزوير ، وخداع حتى لو تمَّ عرض تحليلاً علمياً وشهادات مختبرات علمية للأشرطة والدليل على أنها مزيفة .

لنحكم العقل والمنطق قليلاً : !!!!!

لنضع جميع التصريحات والأشرطة المنسوبة للشيخ أسامة وللقاعدة وأفرادها ، ولنقارن ما تحويه من معلومات ، ولا ننسى التوقيت وتزامنها مع بعض الأحداث ، ولنبدأ من :

* المجموعة الأولى :

- 1 نفي حكومة طالبان علاقة أسامة بن لادن بأحداث 11-9-2001
تصريح رسمي بثته مباشرة قناة السي إن إن ، الساعة 12.58 يوم 11-9-2001 بلسان وزير الإعلام .
-2 رسا لة الشيخ أسامة بن لادن الخطية من بضعة أسطر ينفي علاقته بالموضوع ( نص الرسالة كان موجوداً في موقع قناة الجزيرة ، وتناقلته جميع الصحف ) .
-3 رفض حكومة طالبان تسليم الشيخ أسامة ، وذلك بموجب رسالة رسمية من المولى عمر من 15 سطراً رداً على رسالة الرئيس بوش من 15 صفحة ، يختتمها بقوله :
هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين .

- 4نص اللقاء الصحفي يوم 28-9-2001 للشيخ أسامة مع صحيفة الأمة الباكستانية الذي يكرر فيه نفي علاقته بالموضوع ( اختفى نص هذا اللقاء ، اختفت الصحيفة ، اختفى الصحفي ، اشترت البي بي سي حقوق النشر ولم تنشره مطلقاً ( !!!

ولا أحد يُعيرها انتباه !!!! لماذا ؟؟؟؟

لأنها لا تتعارض مع الواقع الذي حصل في نيويورك وواشنطن ، بل تؤكد أن ما حصل هو عملية داخلية محضة .

* المجموعة الثانية :

جميع الأشرطة والبيانات والتصريحات التالية عن هذه المذكورة أعلاه


وتتعارض كُلياً معها وتتعارض مع الواقع .

لنتمعن بكلمة : عواصف الطائرات !!!!!

مضى على هذه الجملة أكثر من تسع سنوات ، ودخلت القوات الأمريكية إلى العراق ، وبدأت التفجيرات في السعودية ، وتصفية الشعب الفلسطيني وجميع الفصائل المجاهدة ... الخ من التفجيرات في اسطنبول ، مدريد ..
وهناك من لا يزال مقتنع بعواصف الطائرات !!!!

وفي عام 2004 !!!!!

شخص واحد ، يزعمون أنه الشيخ أسامة بن لادن ، لا أحد يعرف أين هو ، لا أحد يستطيع تقديم دليل واحد على أنه حي يُرزق ، الجميع في أنحاء العالم يطاردونه وماذا يفعل هذا الإنسان الوحيد :

أ – يتوعد ويهدد الدول الأوربية ويُعطيها مهلة .
ب – يتوعد ويهدد الحكام العرب والمسلمين . ج – يتوعد ويهدد الولايات المتحدة الأمريكية.
* الأن تمعن معى بما صدر منذ بضعة أيام (المصدر موقع الجزيرة – الصحف الأمريكية ) . بن لادن يوجه رسالة للشعب الأميركي بالصورة والصوت و يتحدث في شريط فيديو للشعب الأميركي لأول مرة منذ نحو عامين !!!!

وجه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن رسالة إلى الشعب الأميركي. وجاءت الرسالة التي حصلت عليها الجزيرة بالصوت والصورة للمرة الأولى منذ أعوام .

وفي بداية رسالته تحدث بن لادن عن الأسباب التي دعته بداية لاختيار الولايات المتحدة لكي ينفذ فيها أحداث 11 سبتمبر/ أيلول .
كما تحدث بن لادن لأول مرة عن الدوافع التي جعلته يفكر في التخطيط لهجمات سبتمبر، مؤكدا على أن الاجتياح الإسرائيلي للبنان كان أول الأحداث التي جعلته يفكر في ذلك .

التهديد اعتبر أن الهجمات الجديدة ستنسي الأميركيين أهوال 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 (رويترز-أرشيف(

* بثت شبكة Abcالأميركية للأنباء شريطا مصورا يهدد بشن هجمات على الولايات المتحدة تفوق في خطورتها تلك التي استهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع (البنتاغون) بواشنطن يوم 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001.


* نيويورك تايمز: بن لادن يخطط لضرب أميركا هذا العام

أفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي يعتقد أنه يختبئ في مكان ما على الحدود بين أفغانستان وباكستان ، يخطط لشن هجوم على الولايات المتحدة الأميركية خلال العام الجاري.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في البيت الأبيض قوله إن واشنطن تعرف أن الهجوم على الولايات المتحدة الأميركية يتم التخطيط له على أعلى المستويات داخل تنظيم القاعدة الذي مازال نشيطا على امتداد الحدود بين أفغانستان وباكستان .
وأكد المسؤول الأميركي أن هناك دلائل على أن بن لادن قادر على التواصل مع أتباعه لحثهم على تنفيذ عمليات باسم تنظيم القاعدة .

* السلطات الباكستانية تواصل حملات اعتقال المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة (الفرنسية-أرشيف)
كشف مصدر في الاستخبارات الباكستانية أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن أصدر أوامر بالفعل لشن هجمات ضد أهداف في الولايات المتحدة وبريطانيا.
وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن بن لادن أعطى الضوء الأخضر لاستهداف الأماكن والشخصيات الهامة في الولايات المتحدة وبريطانيا وباكستان أيضا.

بالله عليكم !!
لنكن منطقيين مع أنفسنا قليلاً
ضع أمامك السؤال التالي وحاول الإجابة عليه :

هل كان أسامة بن لادن وتلك المجموعة من بضع مئات من المجاهدين العرب الأفغان ، ومعهم حكومة طالبان ، يستطيعون أن يهددوا أمن الولايات المتحدة الأمريكية قبل احتلال أفغانستان ؟؟؟؟

* لم تتجرأ ألمانيا النازية ، وكانت تسيطر على أوربا ، شمال أفريقيا ، وغواصاتها تجول وتسوح في المحيط الأطلسي ووصلت الجيوش الألمانية إلى موسكو ، وصواريخها تضرب لندن ، لم تتجرأ على إرسال طائرة واحدة لضرب الولايات المتحدة الأمريكية ، وكذلك الأمر بالنسبة لليابان التي اعتدت على الأسطول الأمريكي في بيرل هاربور وأصابتها الهزيمة فيما بعد وضربها الأمريكان بقنبلة ذرية في نهاية الحرب لمجرد الانتقام .

* إن الاتحاد السوفييتي بعظمته ، وضع بعض منصات صواريخ في كوبا ، وشاهد الناس في أنحاء العالم الرئيس السوفييتي كروتشوف وهو يضرب الطاولة بحذائه في الأمم المتحدة ، ويهدد ويتوعد . ثم ماذا ؟؟؟؟

سحبت روسيا الشيوعية قواعدها وصواريخها وانهار الاتحاد السوفييتي وتشتت ، ولحق به الاتحاد اليوغوسلافي .
هل هناك من يصدق !!!!!
أن أمريكا كانت عاجزة عن ضرب قندهار وأسامة بن لادن وجماعته ، إذا شعرت بخطر يتهددها ؟؟؟

كان باستطاعة أمريكا أن تقبض عليهم أحياءً واحداً واحداً بعملية إنزال جوي ومحاصرة المدينة . وقد فعلت ما فعلت بنقل عدد من الأفغان والعرب وباقي الجنسيات إلى غوانتناموا . ونقلت من نقلت من علماء العراق ، وقتلت من قتلت بما في ذلك حوالي مليون طفل خلال فترة الحصار .

إذن نحن لسنا بالحقيقة لا أمام قاعدة سحرية ، ولا أمام شخص ، هو أسامة بن لادن ، يهدد ويتوعد ، ويُعطي مهلة للدول .
هذا كلام صبياني لا يقبله أحد من العقلاء .

أي أن جميع ما سمعناه وما تمَّ بثه من أشرطة ما هي إلا مجرد أكاذيب ودعايات إعلامية تخفي ورائها ما تخفي وتهدف إلى ما تهدف إليه !!!!!!. بل تحوي أكاذيب وتناقضات وتبني لأمور لم تحصل في الحقيقة ، وتهديدات صبيانية !!!!
أي كلام أطفال لم يبلغوا سن المراهقة بعد !!!

مع الأسف الشديد هناك من يصدق ، وهي الغالبية .
ما هو السبب يا ترى ؟؟؟؟آن تمعن معي بما صدر منذ بضعة أيام ( المصدر موقع الجزيرة ، الصحف الأمريكية ) : بالنسبة للشعب الأمريكي ، تعتبر تصريحات الإدارة الأمريكية والقنوات التلفزيونية والصحف أمور مقدسة ، صحيحة لا يمكن نقدها ولا تكذيبها . هكذا يعيش هذا الشعب الغبي .

كثير من الأوربيين ، نسبة 33% من الألمان على سبيل المثال ، لا تصدق هذه الأكاذيب وترفضها برمتها .

بالنسبة لنا نحن العرب المسلمون ، منقسمون ، متشتتون ، ولا نسمع أي تصريح رسمي على مستوى عالٍ يشرح أو يفسر هذه الأمور ، لأن الخوف مسيطر ، والقنوات التي تزعم أنها مستقلة هي أبواق أمريكية تتحدث باللغة العربية .

ليس خافياً على أحد اليوم أن قلائل جداً من يتابع الأحداث ويتعمق بها ويربط بين الماضي والحاضر ومخططات المستقبل للنظام العالمي الجديد ، التي لم تعد تحاك في الخفاء ، بل في العلن منذ خدعة حرب الخليج الأولى ، وما تلى ذلك من خداع وأكاذيب على العالم العربي والإسلامي ، وخاصة ما يتعلق بقضية فلسطين وكيف ذهبت أدراج الرياح جميع المحاولات لنشوء دولة فلسطينية في مساحة هي أقل من رُبع ما قررته الأمم المتحدة عام 1948 ، وكيف رفضت إسرائيل أي مبادرة للسلام .

ثم تدخل في الوسط موضوع لبنان !!!!!
ثم سورية !!!!

فماذا ننتظر حتى نتفق على تحليل وتقييم المعلومات لمعرفة الحقيقة من الأكاذيب ونشرها وتوزيعها من خلال الوسيلة الوحيدة المتاحة حالياً وهي الإنترنت ؟؟؟؟

الشيخ أسامة بن لادن
إن كان فعلاً قادراً على شيء ، فإن أبسط وأخطر ما يمكنه أن يفعله هو تصريح صحفي بالصوت والصورة على مجموعة من الصحفيين الأحياء ، المعروفين ، بغض النظر عن جنسياتهم ، يقول فيه ما يشاء .
هذا لم يحصل !!! ولن يحصل !!! لأنه مات رحمه الله يوم 14 ديسمبر 2001

لأنه ليس بمقدور الشيخ أسامة الحقيقي أن يظهر حياً أمام الناس ويتبنى أموراً لم تحصل ، غير منطقية ، بل فيها مستحيلات ،

وهذا هو أحد الأسباب التي تدعوني للقول :
أسامة بن لادن ليس بعميل ، أسامة بن لادن لا علاقة له بهذه الأحداث ولا بغيرها .

فلو كان الشيخ أسامة عميلاً وتحت حماية أمريكية لقام بهذا العمل بلا شك ، وكان فوز الرئيس بوش بالتزكية وكان يكفي كمبرر لاحتلال الشرق الأوسط بكامله .

حين يتأكد القارئ ويقتنع ببعض الأمور الأساسية ، أي حقيقة ما حصل على الأرض في نيويورك وواشنطن ، يستطيع بسهولة أن يفهم حقيقة هذه الأشرطة والادعاءات الفا رغة ، ثم يتمعن بتداعيات الموقف ، وخاصة على السعودية وبقية العالم العربي والإسلامي ،

حين يتأكد القارئ أنه لا يوجد أي دليل على تلك الطائرات المزعومة
لا يوجد أي دليل عن التسعة عشر من الأشباح
بل مجرد أخبار من أمريكا لا أكثر ولا أقل !!! مجرد أخبار !!! صدقناها .

ثم إذا أراد القارئ أن يفهم خلفيات الموضوع عليه أن يعرف تاريخ اليهود والصهيونية والمنظمات السرية العالمية التي تسيطر الآن بصورة جلية واضحة وعلنية على الولايات المتحدة الأمريكية ، وعلى جميع وسائل الإعلام ، بما في ذلك وسائل الإعلام العربية ، التي لا تتجرأ حتى من إعادة بث أحداث 11-9-2001 والتعليق عليها . بل عليها أن تلتزم بالتعليمات الصادرة ، وأن تكرر الجملة التالية فقط :

الهجمات الإرهابية على نيويورك وواشنطن .

أي العودة إلى الوراء تدريجياً لمعرفة الحقيقة ومعرفة خفايا هذه الحرب الصليبية .

الخطر القادم !!!

نستطيع اليوم التواصل عبر الإنترنت وتبادل المعلومات التي لا يمكن أن تُنشر في القنوات التلفزيونية ولا في الصحف ، ولكن هناك من يدرس ويسعى جاهداً كخطوة أولى على عزل الولايات المتحدة الأمريكية نهائياً بحيث لا يستطيع المواطن الأمريكي التواصل مع غيره ولا معرفة ما يجري في العالم ، لأنه في خلال بضع سنوات ، إذا استمر الحال على ما هو عليه سيكتشف الأمريكيون الخداع والأكاذيب ، وستنهار هذه الدولة العظمى على أيدي أهلها حين يكتشفون أنهم عبارة عن عبيد لطبقة من العصابات .

السؤال ؟؟؟
ما رأيك وما تعليقك على كلمة الشيخ أسامة الأخيرة حفظه الله ورعاه وعن أعين الشياطين أخفاه .. ؟

الجواب :
لا ألاحظ أن هناك كلمة للشيخ أسامة ، بل شريط ملفق مركب مزيف هو كبقية الأشرطة التي عرضتها قناة الجزيرة ، أي كلام فارغُ لا معنى له !!!! تهديدات صبيانية تتمشى مع عقلية بعض الشباب المتهور ، ومع شيء آخر واضح بشكل كبير !!!!! لمن الخطاب موجه ؟؟؟؟

هل هو الشيخ أسامة أم لا . ؟؟!!!
الجواب : !!!!!

ليس شريطاً حقيقياً لأسامة بن لادن الحقيقي ، أي ليس لتلك الشخصية التي كانت فعلاً موجودة في أفغانستان إلى أن بدأت الحرب

الفرق بين شريط حقيقي وشريط مزيف ، أو مركب أو ملفق :

الشريط الحقيقي يتم تصوير وتسجيل الصورة والصوت في آن واحد ، أي كما هو معتاد ، أي كما يفعله الناس بواسطة أية كاميرا فيديو .

تلفيق ، تزوير ، والأهم من ذلك تركيب شريط في المختبرات :
هي عملية وضع قاموس صوتي للشخص ، وصور . ومنها يمكن عمل شريط فيديو .

العين لا يمكن أن تلاحظ فروقات في عرض 25 صورة متتابعة ، ولا يمكن أن تلاحظ عدم التطابق بين الصوت والصورة ، ولكن المتمعن بجميع الأشرطة ، ويكرر عرضها أكثر من مرة ، يمكنه أن يُلاحظ بعضاً من هذه الأمور التلفيقية التي تتم في المختبرات .

تابعت جزئياً تعليق قناة العربية في حلقة حضرها العميل الكذاب الدجال المسمى الدكتور ا...!!!!!! – المحلل أو المعلق السياسي - حول الشريط ،
ذكر جملة بسيطة تُبرهن ليس فقط أنه عميل ، بل أنه قد تمَّ تلقينه ما يقول ، فقد ذكر موضوع اللحية وكيف أصابها الشيب ، ونسي هذا العميل الكذاب أن شريط الجزيرة الذي يعود إلى ديسمبر لعام 2001 الصورة بلحية شبه بيضاء !!!

لمن الشريط موجه ؟؟؟ وكيف تمَّ التمهيد له ؟؟؟
هذا الشريط يدل على شخصية ذات ثقافة محدودة ، أي جاهلة لا تعرف شيئاً عما يجري في العالم ، وهو موجه إلى تلك الفئة من الناس ( الأمريكان ) الذين يمتازون بالجهل والغباء التام عما يجري في العالم .

من السخف أن يتوجه أي شخص للشعب الأمريكي ويهدد ويتوعد ، فهذا يدل على منتهى الغباء والجهل ، لأن من طبع الأمريكان إذا شعروا بخطر أو بتهديد أن يلتفوا حول الحكومة وينسوا جميع خلافاتهم ومشاكلهم الداخلية ، وينسوا أيضاً جميع أخطاء الطبقة الحاكمة . فكان هدف الخطاب أن يؤدي إلى :

-1 توحيد الشعب الأمريكي مع حكومته .
-2 عدم الاهتمام بما يحصل في العراق ، ونقصد بذلك عدد قتلى الأمريكان ، لأن معظم الشعب الأمريكي يعتقد أنه لا فرق بين أسامة بن لادن وبين الرئيس صدام حسين ، ومعركة الفلوجة على الأبواب ،

هذا الشريط بما يحويه من كلمات وجمل ، ولمن هو موجه ، هو تأكيد لتزييف الأشرطة حتى بدون أن يقوم الأخصائيون بتحليله . فشخصية أسامة بن لادن الحقيقية ، ثقافته ، حياته التي أمضاها ... الخ ، بعيدة جداً عن هذه الشخصية التي تمَّ محاولة تركيبها في المختبرات .

هذا الشريط الأخير يدل أيضاً بصورة قطعية أن الشيخ أسامة ، إن كان حياً ، فهو ليس في قبضة الأمريكيين ، وهو ليس بعميل .

السبب :
في كلتا الحالتين يمكن تصوير شريط حقيقي وعرضه ، وبالتالي قطع الطريق عن أية محاولة لتحليل الشريط في المختبرات الخاصة ، ولكن في هذه الحال سنرى صورة لشخص مضى على آخر صورة حقيقية معروفة عنه ما يزيد عن تسع سنوات .

الأدلة على وفاة أسامة بن لادن موجودة ، معروفة حتى لدى السلطات السعودية ، وعندها أيضاً الدليل القطعي أن أسامة بن لادن توقف نشاطه منذ عام 1998 وأخلد للهدوء في قندهار ولا علاقة له بجميع ما نُسب إليه من أعما ل.
* أننا لا نعرف شيئاً عن أسامة بن لادن بعد 22 - 10 - 2001 من مصادر موثوقة !!!!
كُل ما يتعلق بأسامة بن لادن هي مجرد تسجيلات لا أكثر ولا أقل ، وطبعاً هناك نص المقابلة مع صحيفة الأمة الباكستانية على ما أعتقد يوم 28 - 9 - 2001 ، وهناك نص الرسالة للمولى عمر من 15 سطر رداً على رسالة الرئيس بوش من 15 صفحة ، وقي نهايتها :
(( هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ))
هل تضع لنا من فضلك ، وصلة صحيفة القدس - حوار عام 1997 ؟؟؟
هل يُمكنك أن توضح لنا لماذا ( إعلان الجبهة الإسلامية العالمية ....) المنشور في الصفحة الثالثة ، العامود على اليسار ، في الأسفل ، لا يحمل لا تاريخ ولا توقيع ؟؟؟


أرجو أن تتمعن جيداً بما يلي وبالأخص التواريخ ، ولك أن تطلب دليلاً على ما سأذكره .
-1 أنا الذي أدعي ( بأنه لا توجد معلومات موثقة عن أسامة بن لادن ، وبالتحديد بعد يوم 16 - 12 - 2001 ) .
التسجيلات لا يُمكن اعتبارها أدلة ، حتى لو لم تكن مزيفة ولا مركبة !!!! ( استشر أي قانوني أو عالم دين بذلك ) . لا يوجد دليل واحد ثابت قطعي على أن أسامة بن لادن حي بعد يوم 16 - 12 - 2001 ، والعكس صحيح ، أي لا يوجد شيء قطعي أنه مات ، إلا أقوال وشهادات شهود بما فيهم أبنائه ، ولنا أن نُصدق أو لا .
-2 الآن قارن بين ما كتبته عن الجبهة الإسلامية العالمية وبين ما يلي :
أ - صحيفة القدس العربي - السنة التاسعة - العدد 2732 - الاثنين 23 شباط ( فبراير ) 1998 - 26 شوال 1418 هـ
الصفحة الأولى يوجد فقط (العنوان : ( بن لادن والظواهري ورفاعي طه يُفتون بـ ( قتل الأمريكيين في كُل مكان )) رداً على التهديدات بضرب العراق .
الصفحة الثالثة ، العامود على اليسار ، في الأسفل : ( نص بيان الجبهة الإسلامية العالمية لجهاد اليهود والصليبيين ) بدون توقيع ، بدون تاريخ .
ب - أنت أستاذ جمال في مشاركتك أعلاه تكتب أن تشكيل الجبهة جاء بعد الفتوى في شهر مايو 1998 !!!!!! ووقع عليه علماء آخرون من بلاد إسلامية .
كيف نُفسر صدور ( نص بيان الجبهة ) في شهر فبراير ، وتشكيل الجبهة في شهر مايو ؟؟؟؟
حتى يكون الأمر واضحاً ولا لبس فيه !!!
تعبير ( فتوى القتال ضد اليهود والصليبيين ) صدرت قبل تشكيل الجبهة ، وهذا قد يكون مقبولاً .
ولــكــــن !!!
صحيفة القدس نشرت الموضوع تحت عنوان ( نص بيان الجبهة الإسلامية العالمية لجهاد اليهود والصليبيين ) بدون توقيع ، بدون تاريخ قبل تشكيل ( الجبهة ) !!!!!

أما السؤال الاخير عن علاقة أسامة وجماعته بأحداث الثلاثاء الشهيرة فإن أسامة لم يقل ذلك كما أن الأمريكان لم يتوصلوا في تحقيقاتهم لأي صلة لأسامة ولم يعلنوا نتائج تحقيقاتهم حتى الآن لفشلهم في معرفة من كان وراء الهجمات كما أنه لم يتأكد ضلوع من ذكرت أمريكا أسماءهم بهذه التفجيرات ولماذا لا يكون من ذكرت أسماؤهم أسرى لدى الأمريكان أو غير ذلك ، وليس هذا محاولة للدفاع عن أسامة أو من قاموا بهذه العمليات ولكن من الناحية القانونية الأمريكان ليس لهم أي حجة على أسامة أو على من اتهموا بذلك حتى الآن.
وهذا من موقع الجزيرة ( لقاء مع تيسير العلوني أعاده الله سالماً لأهله) ):تمعن بما هو باللون الأحمر )
خديجة بن قنة : إذن كيف وصلت إليه تيسير ، إلىأسامة بن لادن ؟
تيسير علوني : الحقيقة يعني هو وصل إلينا ، ولمنصل إليه نحن ، يعني كان هناك عملية إرسال أشرطة ، والأشرطة كانت تصلنا جاهزة ، يعنيحتى يعني..
خديجة بن قنة : يعني أشرطة مصورةوجاهزة؟
تيسير علوني : وجاهزة من حيثالمونتاج.
خديجة بن قنة: كيف تُسلَّم لكمتيسير؟
تيسير علوني : نعم ، تسلم لنا يعني ، مثلاً أذكرعلى سبيل المثال يعني عند بداية القصف الأميركي في السابع من أكتوبر أنا كنت علىسطح المبنى طبعاً ، كانت عندنا تغطية مباشرة لعمليات القصف، الطيران كان.. كان الوقتليلاً طبعاً والطيران كان يملأ سماء العاصمة الأفغانية، فأحد موظفي المكتب يعنيأشار إليَّ إشارة وبشريط ، ويعني قال لي إننا –بعد أن انتهينا من الإرسال المباشر- قال لي : هذا الشريط سُلِّم لنا على البوابة ، وقال : أن فيه خطاباً من زعماء تنظيمالقاعدة وعلى رأسهم أسامة بن لادن، أيمن الظواهري ، الشيخ سليمان بوغيث، فطبعاًيعني..
(تعقيب : سلموه الشريط على البوابة ويعرف أن فيه خطاب !!!!!! تأمل بهذا الكلام !!!! أم أنه استلم الشريط ، اطلع عليه ، ثم نقله ؟؟؟؟؟؟)

خديجة بن قنة: هل لديك أي سؤال.
عبد الله الخالدي : على كل حال أنا لدي.. أنالدي سؤالين ، هل قابلت بن لادن بغض النظر أن يكون اللقاء صحفي أم لا؟
السؤال الثاني هل توفرت لديك دلائل بأن القاعدةوراء تفجيرات نيويورك وواشنطن سواءً بالنفي أو.. أم بالإيجاب؟ فقط وشكراً شكراًشكراً جزيلاً.
خديجة بن قنة : سؤال التاني لعبد الله خالد ،اعتقادك الشخصي أنت ، هل هناك أي دلائل عن تورط القاعدة في تفجيرات الحادي عشر منسبتمبر من خلال متابعتك؟
تيسير علوني : والله دلائل يعني إذا كانالولايات المتحدة نفسها لم تقدم حتى الآن أي دلائل فمن أين لي الدلائل، لكن أقول: يعني عندي رأي شخصي قد يقبله البعض وقد لا يقبله البعض الآخر، يعني الرأي الشخصيأنه أنا وأنت وأسامة بن لادن ويعني الأخوة اللي بالاستديو نحن يعني.. يعني دعنينقول نقسوا على أنفسنا قليلاً، نحن إنتاج العالم الثالث، ما جرى في نيويورك وواشنطنيدل على أن وراءه تنظيماً محكماً، تنظيماً دقيقاً بوسائل متطورة ومتقدمة جداً، كنتأتساءل دائماً يعني، هل استطاعت أية منظمة حتى الآن أن تخطف طائرة في سريلانكامثلاً أو في أي دولة متخلفة من دول العالم الثالث؟ فما بالنا يعني بأميركا التيتخطف فيها عدة طائرات في وقت واحد، عملية الحقيقة كانت يعني تدل على أنها إن صحالتعبير، أو أستطيع القول أنها ليست من إنتاج العالم الثالث بالإضافة إلى أن بن لادن لم يعترف حتى الآن بشيء من هذا القبيل.

السؤال ؟؟؟
متى ومن اخترع وكيف اخترعوا القاعدة السحرية ؟؟؟
من هم بالحقيقة الذين تمَّ بث اعترافاتهم ؟؟؟
ما هي حقيقة التسعة عشر ؟؟؟

لم يسمع أحد باسم (( القاعدة )) قبل أحداث 11 سبتمبر 2001 . لم يسمع بها لا الأمريكيون ولا الأوربيون ، بل 95 % من عامة العالم العربي والإسلامي لم تسمع حتى باسم أسامة بن لادن .

من باب أمانة النقل فقد ورد ذكر كلمة (( القاعدة )) في مكانين فقط قبل عام 2001 ، واحد في مجلة التايم – النسخة الأوربية ، والثاني في موقع خاص بالمخابرات المركزية الأمريكية ، إلا أنه يُعتقد أن هناك تعديل في تلك الصفحة التي تعود إلى عام 1998 .
ما هي حقيقة القاعدة ؟؟؟
ما هو الهدف الحقيقي من الترويج للقاعدة وربطها بالمقاومة الشريفة في العراق بالذات ؟؟ وبالجهاد الإسلامي بصورة عامة ؟؟؟
ما علاقة المرحوم أسامة بن لادن بالأحداث التي جرت ضد المصالح الأمريكية وتفجيرات السعودية ، مدريد ، لندن ... الخ .
لاحظوا أنه لا ترد أخبار عن عودة جهاد طالبان في أفغانستان !!!

فمن هي هذه القاعدة التي تقف وراء هذه العمليات ؟؟؟

كلمة القاعدة

في اللغة العربية تأخذ أكثر من معنى ، وقد استخدمت بين المجاهدين الأفغان العرب (( بعمل قاعدة بيانات المجاهدين )) لتسجيل بيانات ومصير المجاهدين الوافدين من السعودية بالأخص بعد أن انهالت الأسئلة من عائلاتهم حول مصيرهم خلال فترة الحرب ضد الروس .

معاني أخرى لكلمة القاعدة معروفة

حيث أن الفعل هو (( قعد ، أي جلس )) ، اشهرها (( أنا ذاهب إلى القاعدة )) أي إلى (( قضاء حاجتي)) . فمهما بلغت ثقافة المسلم الذي يعرف اللغة العربية فإنه لا يتخذ كلمة (( القاعدة )) كاسم لمنظمته .

الذي اختار هذا الاسم لطرحه بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 هم الأمريكيون (( استخدموه بالخطأ لعدم فهمهم اللغة العربية ولاعتقادهم أن قاعدة بيانات المجاهدين العرب الأفغان يُمكن اختصارها على الطريقة الأمريكية بأخذ الكلمة الأولى فقط وإلصاق التهم والجرائم بها )) وبالطبع روج لها العملاء والمنافقون فاختلطت الأمور على العامة .

لم يحصل في التاريخ أن استطاع العدو الصهيوني – الأمريكية ، ولا غيره من أعداء الإسلام ، تشويه تعاليم وخاصة الجهاد ، الدفاع عن النفس ، مقاومة الاحتلال ، الدعوة الإسلامية بالشكل الذي فعلوه منذ اختراعهم لكلمة (( القاعدة )) وإلصاق جميع الجرائم التي يرتكبونها بالمسلمين .

كيف اخترعوا القاعدة ؟؟

من ساهم بشكل فعال في باكستان وأمريكا في الإعداد للتفجيرات ضد المصالح الأمريكية وإلصاقها بهذه القاعدة السحرية التي نمت وترعرعت وانتشرت في العالم ؟ وبالأخص كيف أمكن إلصاق تفجيرات نيويورك وواشنطن بهذه المنظمة السحرية التي لا وجود لها بين المسلمين ؟؟

من ساهم في إلصاق تفجيرات مدريد ولندن وغيرها بالإسلاميين ؟؟؟

كيف انتهت القاعدة السحرية في أفغانستان لتظهر بأمرائها ووزرائها والسيارات المفخخة في العراق ؟؟

بل كيف وصلت إلى مركز شرطة في منطقة قروية في شمال لبنان (( مركز الدرك )) لترسل هذه المرة
(( فاكس )) لا يُهدد بقطع الرؤوس ، بل بالقتل والاغتيالات بواسطة أسلحة أمريكية مع كاتم الصوت تمت مصادرتها قبل أيام ؟؟؟؟؟

لماذا يروج بعض الكتاب والصحفيين لهذا (( الاسم !!! القاعدة )) في جميع لقاءاتهم ومقالاتهم ؟؟؟
لماذا وكيف اخترعوا القاعدة ؟؟؟ (( سري ...!! سري...!! سري...!!!! للغاية ؟؟ ))

فكرة اختراع منظمات إرهابية من قبل الأجهزة الأمنية الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية قديمة ، وأشهر المنظمات التي صنعتها المخابرات المركزية الأمريكية (( المافيا ، الألوية الحمراء الإيطالية ، ...الخ )) .

معرفة الألوية الحمراء تُساعدنا على فهم موضوع (( القاعدة )) .

الألوية الحمراء هي مجموعات إجرامية بسيط للغاية ، مكونة من عدد محدود من الأفراد قاموا بتفجيرات عشوائية في إيطاليا وينسبون أنفسهم للحزب الشيوعي الإيطالي بقصد تشويه سمعة الحزب الذي أصبح أقوى الأحزاب واحتل أكثر من ثُلث مقاعد البرلمان . في ذلك الوقت كان يسود الخوف من الشيوعية في جميع أنحاء العالم ، وإيطاليا كانت بعد الحرب العالمية الثانية بمثابة (( دويلات الخليج )) حالياً بالنسبة أمريكا ، أي أنها (( مجرد قاعدة عسكرية أمريكية)) .

وصلت الأمور في الستينات – السبعينات إلى ضرورة اغتيال رئيس الوزراء (( ديموقراطي – مسيحي )) لأنه وجد أن الاستقرار والتنمية تعتمد على دخول الحزب الشيوعي الإيطالي في الحكم . فكان اختراع الألوية الحمراء التي أدت عملها وانتهت .

المافيا ، وهي جناح رئيسي من المخابرات المركزية الأمريكية

نشاطها الأول هو تجارة المخدرات والممنوعات بصفة عامة ، والثاني الاغتيالات السياسية (( كما يحصل الآن في العراق ، وكما حصل في لبنان )) أشهر عملياتها الإجرامية هي في اغتيال رجال الأمن ، القضاة ، المحققين الذين يصلون في تحقيقاتهم إلى معرفة علاقة تجارة وتهريب المخدرات بالمخابرات المركزية الأمريكية

الوكالات الأمنية الخاصة
عبارة عن مؤسسات خاصة تعمل تحت اسم نوادي هدفها إعداد خاص لمجرمين ، حرس ، موظفين عملاء ، ... الخ ، بناءً على طلب الزبون .
اشتهرت الموساد الإسرائيلية باختيار عملائها من جميع الجنسيات واختراق جميع الأجهزة الأمنية في العالم من خلال هذه المؤسسات ، وهي التي تعمل الآن في العراق .

فكرة اختراع القاعدة

القاعدة (( حسب المفهوم السائد حالياً )) تختلف كُلياً عن العصابات الإجرامية السابقة ، كما تختلف عن منظمات التحرير والمقاومة مثل الجيش الجمهوري الارلندي ، حركة باسك الأسبانية ، وحركات التحرير الفلسطينية المعروفة ، مجاهدي الشيشان ، كشمير . وأهم شيء أنها تختلف كُلياً عن حركة الجهاد الأفغاني التي تمثلت في المجاهدين الأفغان العرب وحركة طالبان .

جميع الحركات السابقة أهدافها معروفة ، مُعلنة ، ولها تنظيمات وقيادات معروفة . أما القاعدة السحرية – الانترنتية التي (( تمًّ تسجيل مولدها رسمياً يوم 11 سبتمبر 2001 )) فلا يُمكن فهم حقيقتها إلا بمعرفة الهدف من (( اختراعها )) .
تسع سنوات أكثر من كافية لفهم الأهداف من اختراع منظمة إرهابية - انترنتية
وفي نفس الوقت تقوم بالتفجيرات في أماكن معينة
وتُهدد الدول وتتوعد ... الخ

فكيف ولماذا اخترعوا هذه المنظمة وألصقوها بالأفغان العرب ثم بجميع المسلمين ؟؟؟
معرفة حقيقة ما تسمونها (( القاعدة )) !!! (( قافلة تنظيم القاعدة )) والتي هي على وشك الوصول إلى النصر والحرية والتي عرفتموها بأنها :

تنظيم القاعدة هي قاعدة الجهاد في سبيل الله لتحرير الشعوب العربية والاسلامية من الاستعمار الغربي الصهيو صلبي وقطع دابر المنافقين اينما حلو وولو

فهل هذه المنظمة الانترنتية – الإعلامية ، الأخطبوطية ، السحرية التي اشتهرت فقط بعد 11 سبتمبر 2001 والتي تدعي ما تعرفونه ، وينسبون إليها ما نعرفه ، !!!

هل هذه المنظمة لها علاقة بالإسلام والجهاد ؟؟؟؟
ما هي حقيقتها ؟؟؟ ومن يقف ورائها ويمولها ويمنح جوازات سفر وتأشيرات سفر لجميع الدول ؟؟؟
وكيف ستحرر الشعوب العربية والإسلامية من الاستعمار ؟؟؟

كيف تُحرر الناس وهي مجهولة الهوية ؟؟؟ مجهولة القيادة ....؟؟؟ مجهولة المكان .... ؟؟؟
قضية الجهاد الأفغاني

الكثير من الشباب اليوم لا يستطيع أن يُدرك إلى أي مدى وصل الدعم المادي والمعنوي للمجاهدين الأفغان خلال حربهم ضد الروس . لا بُد من العودة إلى كبار السن للسؤال عن ذلك وفهم حقيقته وكيف كان الدعاء على منابر الحرمين بالذات أيام رمضان في صلاة التراويح والقيام .

الشباب السعودي بالذات ، بعض الخليجيين ومن دول أخرى ، كانوا السباقون للذهاب للقتال . الدعم المالي من السعودية كان مليارات وليست ملايين ، ليس فقط للأفغان بل أيضاً للشيشان ، البوسنة والهرسك ، كشمير . ولم تكن هناك قيود على من يرغب بالذهاب للجهاد بنفسه .

هذه المليارات ، وهؤلاء الشباب الذين ذهبوا بدعم وموافقة الحكومة السعودية كان لا بُد من تنسيق ومراقبة من شخص يتحلى بالثقة التامة فوقع الاختيار على (( أسامة بن لادن ))
مواضيع (( حقيقة القاعدة ، وحقيقة أحداث 11 سبتمبر 2001 )) وغيرها من الحوادث المفتعلة التي نعيش تبعاتها اليوم ، وبالأخص في العالم العربي وحيث تحصل تفجيرات وتهديدات في أوربا ، إذا انتشرت بين الناس فسوف تُسبب سقوط أقنعة كثيرة من مروجي الأكاذيب في وسائل الإعلام المختلفة ، فالحرب هنا ليست ضد شخص يكتب باسم مستعار فهذا يُمثل منتهى الجهل والسُخف ، الحرب هنا هي ضد (( الاتجاه العام لنشر الحقائق ))وهي ليست مجهولة بل معروفة لدى الكثيرين من المهتمين ، ولكنها مجهولة لدى عامة الناس وقد انخدع بظواهر الأحداث الكثيرون حتى من أفاضل العلماء .

من واجب من يبحث عن حقيقة القاعدة أن يرجع إلى تاريخ الجهاد الأفغاني وكيف انتهى باستيلاء طلبان على معظم الأراضي الأفغانية ، إلا أن سياستها كانت تتعارض مع المصالح الأمريكية والاستعدادات لغزو أفغانستان بدأت قبل حوادث 11 سبتمبر 2001 حين توقف المباحثات بين حكومة طالبان والولايات المتحدة الأمريكية حول موضوعين ، فأسباب الحرب الحقيقية لا علاقة لها بأسامة بن لادن ولا بالمجاهدين الأفغان العرب ولم تكن هناك لا قاعدة ولا سقف .
الحوار الجاد يكون بمراجعة تاريخ الجهاد الأفغاني !!!
من هم الأفغان العرب ؟؟؟
كيف ذهب المرحوم عبد الله عزام ليدعم المجاهدين ؟؟؟
كيف تمَّ تكليف المرحوم أسامة بن لادن من قبل السعودية .... الخ وما هو دوره الحقيقي .

بعد ذلك علينا أن نعرف تأثير حرب خدعة الخليج الأولى ولماذا ارتحل أسامة بن لادن إلى السعودية ، ثم السودان ، ثم عاد مرة ثانية واستقر في أفغانستان .
علينا أن نعرف حقيقة التفجيرات الشهيرة المنسوبة إلى الأفغان العرب وأشهرها تفجير السفارتين ، الباخرة كول .
وأن الأفغان العرب ، طالبان أسامة بن لادن رحمه الله لا علاقة لهم بها لا من قريب ولا من بعيد ، كما أن التفجيرات المنسوبة للأفغان العرب عارية من الصحة ،تبدأ الأسئلة المحرجة التي تتعلق بالرجل الثاني ، كيف انضم إلى الأفغان العرب ، ما هو دوره الحقيقي !!!!!.كما نبدأ بطرح الأسئلة حول عدد من مروجي فكرة القاعدة المقيمين في لندن والبعض منهم يحتل مقعد ثابت في المقابلات التنلفزيونية

يجب علينا أن نبدأ بمعرفة كيف انتشر وشاع اسم (( القاعدة )) وتلبيسها ملابس المسلمين وربطها بالأفغان العرب والجهاد الإسلامي ، ثم تحولت إلى (( حرب على الإرهاب )) كُل ذلك بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.
أبسط الأمور التي يُمكن ملاحظاتها ، وهي تُمثل الاتجاه العام لوسائل الاعلام ، والدليل أمامكم !!!
أن اختراع القاعدة وتلبيسها ملابس المسلمين جعل من السهل جداً تعليق أية عمليات تفجير تحصل بهذا (( الاسم السحري الوهمي )) وينتج عن ذلك (( تشويه تعاليم الإسلام والمسلمين في العالم بأسره )) لأنه قد سبق وتمَّ التمهيد (( ليقترن اسم القاعدة بالمجاهدين )) والترويج والتشريع لهذه الأعمال على أساس أنها (( جهاد )) من قبل (( العملاء !!! وما أكثرهم ))

أخطر ما لاحظته أن بعض المخلصين من العلماء قد (( خدعته ظواهر الأحداث وبالأخص أحداث 11 سبتمبر 2001 )) إلا أن تسع سنوات كانت أكثر من كافية ليكتشف الكثيرون أن هذه الأحداث (( خدعة مفتعلة ولا علاقة للمسلمين بها وأن أسامة بن لادن توفي رحمة الله عليه وأن القاعدة هي بالحقيقة)) ....!!!!!!! وهم

المتفق عليه أن كلمة (( القاعدة )) لم تكن معروفة قبل يوم 11 سبتمبر 2001 !!!!!!.
حين يتأكد القاري أن أحداث 11 سبتمبر 2001 هي مجرد خدعة ومسرحية صهيونية – أمريكية
وهي مجرد ذريعة لما نعيشه اليوم
وهي
(( الحرب الصليبية والفوضى الخلاقة وتدمير المدن في فلسطين ، لبنان ، والقادم أدهى وأمر )) !!!)
وأن أسباب الحرب الحقيقية على أفغانستان لا علاقة لها بأسامة بن لادن ولا بالمجاهدين الأفغان العرب ولم تكن هناك لا قاعدة ولا سقف حسب المفهوم الشائع الآن .

كلمة (( القاعدة )) لم يسمع بها أحد قبل أحداث 11 سبتمبر 2001 ، كما أنه لم يشتهر اسم أسامة بن لادن بالرغم من نشاطه الكبير في أفغانستان والسودان .

لا بُد أن نوضح المقصود من هذه الكلمة حتى يزول الإشكال الكبير حولها .
المجاهدون في أفغانستان من غير الأفغان ، أي الذين توافدوا عليها من البلدان العربية كانوا يُطلق عليهم اسم (( الأفغان العرب )) وكلمة (( المجاهدين في أفغانستان )) لجميع الذين قاتلوا وانتصروا على الاتحاد السوفييتي وحرروا أفغانستان .

تمً تأسيس (( مكتب خدمات المجاهدين )) الذي كان يوجه الأخوة المجاهدين العرب لخدمة الجهاد الأفغاني وكان لهذا المكتب نشاطات تعليمية وتربوية وعسكرية وصحية واجتماعية وإعلامية كثيرة في كل أنحاء أفغانستان تقريبا. هناك على ما يبدو تمَّ استخدام الكومبيوتر لعمل (( قاعدة بيانات المجاهدين )) .

الأذكياء العباقرة من المخابرات المركزية ، مثل (( مستر شوير !!! هل سمعتم به ؟؟؟؟ )) الجاهل ومن معه باللغة العربية حين كان جواسيسه وعملائه الذين انخرطوا في صفوف المجاهدين يوافونه بالأخبار ، وعلى ما يبدو رغب أن يتعلم كلمة أو اثنتين باللغة العربية ليستخدمها كرمز فأخذ أول لفظ (( قاعدة )) وأضاف إليها (( ألف التعريف )) الذي لا يعرفها بناءً على نصيحة مترجم على الأرجح واختصر الجملة على الطريقة الأمريكية .
الشهيد عبد الله عزام
عقمت النساء أن يلدن مثله!

سؤال(( للشيخ أسامة بن لادن )) :
لكن أيضا محمد صادق هويدا ادعى عليكم أيضاً أنكم أعطيتم أوامر باغتيال الشيخ عبد الله عزام في بيشاور في العام 1989 وأنه كان هناك صراع على قيادة العرب أو الأفغان العرب كما يسمونهم أي المجاهدون العرب في أفغانستان، ما مدى صحة هذه الادعاءات وما موقفكم منها وكيف يمكن أن تصفوا علاقتكم بالشيخ عبد الله عزام لحين قتله؟

أسامة:
الشيخ عبد الله عليه رحمة الله هو رجل بأمة، أظهر بوضوح بعد أن اغتيل رحمه الله مدى العقم الذي أصاب نساء المسلمين من عدم إنجاب رجل مثل الشيخ عبد الله رحمه الله، فأهل الجهاد الذين جاءوا وعاشوا تلك المرحلة يعلمون أن الجهاد الإسلامي في أفغانستان لم يستفد من أحد كما استفاد من الشيخ عبد الله عزام ، حيث أنه حرض الأمة من أقصى المشرق إلى أقصى المغرب على الجهاد.
الشيخ عبد الله عزام في فترة من ذلك الجهاد المبارك زاد نشاطه مع إخواننا المجاهدين في فلسطين وبالذات حماس، وبدأت كتب الشيخ تدخل داخل فلسطين لتحريض الأمة على الجهاد وخاصة كتاب آيات الرحمن ، وبدأ الشيخ ينطلق من الجو الذي ألفه الإسلاميون من جو المساجد والقوقعة الضيقة والإقليمية من داخل مدينته وانفتح لتحرير العالم الإسلامي، فعند ذلك وكنا وإياه في مركب واحد كما لا يخفى عليكم مع أخينا وائل جليدان ، فعملت مؤامرة لاغتيال الجميع وكنا نحرص كثيراً على ألا نخرج مع بعضنا وكنت دائما أطلب من الشيخ عليه رحمة الله، أن يبقى بعيداً عن بيشاور في (معسكر صدى) نظراً لزيادة المؤامرات وخاصة بعد أن اكتشفنا في مسجد سبع الليل قبل أسبوعين أو أسبوع من اغتيال الشيخ قنبلة.
واليهود كانوا أكثر المتضررين من تحرك الشيخ عبد الله، فالمعتقد أن إسرائيل مع بعض عملائها من العرب هم الذين قاموا باغتيال الشيخ عبد الله، أما هذه التهمة نعتقد أنها من تقولات اليهود والأمريكان وبعض عملائهم، وهي أدنى من أن يرد عليها ولا يعقل للإنسان أن يقطع رأسه ومن عاش الساحة يعلم مدى الصلة القوية بيني وبين الشيخ عبد الله عزام رحمه الله، وهذه ترهات يذكرها بعض الناس ولا أساس لها من الصحة ولم يكن هناك تنافس. فالشيخ عبد الله عزام عليه رحمة الله كان يجاهد في باب الدعوة والتحريض ونحن كنا في جبال بكتيا في الداخل، وهو يرسل لنا الشباب ونأخذ بتوجيهاته وبما يأمرنا به عليه رحمة الله، ونرجو الله سبحانه وتعالى أن يتقبله شهيداً وابنيه محمد وإبراهيم وأن يعوض الأمة بمن يقوم بالواجب الذي كان يقوم به.

الموضوع الذي أتحدث عنه هنا لأُبين أن (( المجاهدين الأفغان العرب )) الذين دعموا طالبان وانتصروا بعون الله لا علاقة لهم بما هو شائع اليوم تحت اسم (( القاعدة )) ، ثم أن ترويج هذا الاسم وربطه بالجهاد الأفغاني تحول إلى حرب عالمية على الإرهاب وهي بحقيقتها حرب على تعاليم الإسلام ، حرب احتلال وتقسيم دول الشرق الأوسط ، حرب أخذت عدة أوجه من طرف الصهيونية – الأمريكية ، بما في ذلك ما يحصل في فلسطين ، كُل ذلك نتج عن ترويج خدعة ومسرحية 1 سبتمبر 2001 وتصديقها .

نحن الآن بعد تسع سنوات علينا أن ننشر حقيقة هذه الأمور حتى تسقط أقنعة مروجي الأكاذيب ، فقد أصبح الوضع في الشرق الأوسط على حافة حرب أهلية – طائفية – عرقية ، حرب الفوضى الخلاقة لأن الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل ليس لديهم الجيوش الكافية لاحتلال البلاد ، بل فقط تدميرها كما فعلوا في لبنان .

لقد أصبح واضحاً للجميع أن حروب الجيوش والجنود قد انتهى وأن الحرب الحقيقية هي حرب إعلامية بالدرجة الأولى ، وأن تحرير فلسطين ، أفغانستان ، العراق ، دويلات الخليج ، ...الخ سيكون بالمقاومة فقط ،
ولن تجد من يُقاوم ويضحي في المستقبل إلا الإسلاميين .
هنا يكمن الحل .
ولهذا السبب أعلنوها حرباً على (( تعاليم الإسلام )) بخدعة (( القاعدة ))

أين يكمن الخطر ؟؟؟؟
حين يغتر بعض الشباب ، بدون ثقافة ، بدون قيادة ، بدون سياسة بعيدة المدى ، ويقومون بخدمات مجانية للعدو الصهيوني – الأمريكي . وهذا حصل ويحصل فعلاً بفضل العملاء الذين يروجون للقاعدة وأنها انتشرت في 47 دولة ، ولها خلايا هنا وهناك ... الخ

الحقيقة يعرفها الصغير والكبير أن التفجيرات في محطات القطارات ، الفنادق ، ... الخ لا علاقة لها لا بالجهاد ولا بالمجاهدين ولا بالتحرير ولا بالمقاومة .بل هي مجرد حوادث مفتعلة يتم استغلالها لتحقيق الخطة الصهيونية – الأمريكية في حربها لتشويه تعاليم الإسلام .

أكثر من خمسين عاماً من التضليل والأكاذيب والخداع الأمريكي-الصهيوني للدول العربية والإسلامية ، وبالأخص للسعودية وبقية دول الجزيرة العربية ، بل خداع العالم بأسره .

بدايةً ،
خدعونا بوجود خطر الشيوعية والاشتراكية التي لا وجود لها أصلاً حتى في روسيا ، فلم يكن ، ولا يوجد أحد يؤمن بشيء اسمه شيوعية أو اشتراكية ، حتى مؤسسها لم يكن مقتنعاً بها بل كان الاتحاد السوفييتي ديكتاتورية فرعونية رأسمالية .
ثم بسلسلة من الحروب بين الدول العربية ، وزرع القواعد العسكرية
ثم باحتلال دويلات الخليج العربي ، لحمايتها من الخطر العراقي ، تمهيداً لاحتلالها .

ثم بدأ مسلسل التفجيرات :

أولاً : بعض التجارب الناجحة هنا وهناك ، وبالأخص في الجزائر لتشويه كلمة الإسلام والمسلمين والتمهيد للتفجيرات المستقبلية .

ثانياً : مسرحية 11-9-2001 أكبر عملية خداع وأكاذيب حصلت في التاريخ ، والتي تمَّ فيها تفجير أربعة أبراج !!!!
نعم أربعة أبراج في نيويورك ، البرج رقم 1 ، البرج رقم 2 في الصباح ، ثم البرج رقم 7 من 46 دور بعد الظهر الساعة 5.20 ، ثم البرج رقم 4 وهو مبنى صغير تمَّ تفجيره في اليوم التالي أي يوم 12-9-2001 ، وتفجير جناح البنتاغون الغربي كجزء من عملية تضليل مبتذلة .

ثالثاً : مسلسل تفجيرات خلق الفوضى والضغط على الحكومات ، وأهمها :

- تفجيرات موسكو
- تفجيرات بالي – أندنوسيا –
- تفجيرات اسطنبول
- مسلسل تفجيرات الرياض ، أو بالأحرى السعودية بكاملها معرضة لذلك .
- تفجيرات مدريد
- بعض التفجيرات في العراق التي لا معنى لها ، والتي هي بالأساس تستهدف خلق فوضى ونعرات طائفية وقتل أبرياء لتشويه المقاومة الحقيقية ضد الاحتلال .

كُل من يعرف شيئاً عن المتفجرات والأسلحة ، وكيفية تفجير السيارات المفخخة عن بُعد ،
وكُل من يعرف مخاطر حمل المتفجرات ونقلها من مكان لآخر
وكُل من عنده ذرة من العقل والتفكير وقليل من العلم والمعرفة والاطلاع

يُدرك أن هذه التفجيرات ورائها عقول مدبرة ، أموال باهظة ، إمكانيات هائلة ، .... من الصعب تعداد جميع الأمور .

ولكن يكفي أن تقارن تفجيرات لندن التي قام بها الايرلنديون ، أو بعض التفجيرات التي تخص فعلاً جماعات معينة كما يحصل في ايطاليا ، لتعرف أن وراء هذه التفجيرات على المستوى العالمي دولة قوية ، وليست جماعة معينة .

نعم ، وراء تفجيرات الرياض دولة كبرى ، لها حرية الحركة ، والتنقل ، وحمل المعدات بدون أن يتجرأ رجل جمارك أو أمن على تفتيشها لأنها تقع تحت ما يسمى ( الحقائب الدبلوماسية ) .

هل اكتشفت الدول الأوربية هذه اللعبة ؟
هل اكتشفت الحكومة السعودية هذه اللعبة ؟

نعم ،
إن جميع الحكام يعرفون حق المعرفة أن وراء هذه التفجيرات الإدارة الأمريكية- الصهيونية ، ولكن إلى متى يلتزمون الصمت ؟

هذا هو الشيء الذي لا زال بحاجة إلى بحث ومعرفة ،
وهذا ما تهدد به هذه العصابات الأمريكية – الصهيونية ،
إما أن تلتزموا الصمت ، أو نزيد التفجيرات .

هل تنتظرون أن يُعلن المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض أو باسم شارون أنه وراء هذه التفجيرات ؟؟؟ انتظروا !!! ستكون هناك المزيد منها !!!

كُل من يتحدث عن جماعات إرهابية ، أو متطرفون ، أو قاعدة أو سقف ، جاهل بحقيقة الأمور . لأن مثل هذه الأمور لا تستطيع القيام بها أية منظمة مهما كانت ، بل هو ضرب من المستحيلات في وقتنا الحالي ، وهذه أمور لا يصدقها إلا جاهل أو غبي لا يعرف يمينه من شماله .
المخرج من هذه الورطة بأيدينا حكاماً وشعوباً ، وليس بيد الأمريكيين الصهاينة الذين لا يهمهم من يموت ، سواءً جندي أمريكي ، أو طفل فلسطيني ، أو رجل أمن سعودي ، المهم أن لا تظهر الحقيقة . المخرج أن يوجه الاتهام للمجرمين الحقيقيين وليس إلى منظمة وهمية .
جماعة أسامة بن لادن :

منهم من استشهد في أفغانستان خلال فترة جهاد الروس ، القليل عاد إلى بلاده ، البعض موجود في الأسر . ولكن هناك من يستغل الاسم ، كما اخترعوا شبح الزرقاوي في العراق حيثما ذهب تتدمر المدن فإنهم مستمرين باختراع الأشباح في جميع المنتديات .
* موضوع وفاة أسامة بن لادن ، الاقتناع بها يعتمد على ثقة المصدر ، ولكن الواقع أن الرجل اختفى منذ ديسمبر 2001 ولا يوجد دليل واحد على أنه حيٌ يُرزق ، ولكن توجد بعض الأدلة الغير قطعية على أنه توفى رحمه الله ومنها شهادة بعض الأصدقاء وأفراد عائلته .
* لم يكن أسامة بن لادن رحمه الله من العملاء ولكن انخرط في صفوف المجاهدين عملاء وهذا لا يُمكن لأحد أن يُنكره .

ظلموه حياً أن نسبوا إليه وإلى المخلصين أعمالاً لا علاقة لهم بها .
ظلموه ميتاً بتضليل الناس باسمه حتى تولد الحقد والكراهية للجهاد والمجاهدين الشرفاء .

اخترعوا منظمة سحرية أخطبوطية انترنتية بواسطة أشرطة فيديو وتسجيلات وبيانات وألبسوها التفجيرات في الطرق ومحطات القطارات باسم الجهاد والمجاهدين

اخترعوا الطائفية اللعينة بحفنة من المرتزقة لتسيل دماء الأبرياء في شوارع بغداد
فهم حقيقة هذه الأحداث ( أحداث الحادى عشر من سبتمبر ) :
لا يتسم بأية صعوبة ، بل هو أسهل بكثير من خدعة وصول رواد الفضاء الأمريكيين إلى القمر ، بل أنها أسهل وأبسط من عملية تفجير الفندق في بالي ( إندونيسيا ) ، أو تفجيرات محطات القطارات في مدريد أو محطات المترو في لندن ، وغيرها من الأحداث كتفجيرات الخبر والرياض التي ينسبونها (( لمنظمة سحرية أخطبوطية لا نعرف عنها إلا تسجيلات وبيانات)) .
هذه الخدعة تمَّ التمهيد لها بعمليات سابقة ، ثم تلتها أحداث أخرى مفتعلة تحت اسم (( القاعدة )) التي يُروج لها الكثير من العملاء ، لأن (( القاعدة )) لم يكن يسمع بها أحد قبل هذه الأحداث .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وليد الحلوانى
المدير العام
avatar

المساهمات : 453
تاريخ التسجيل : 17/03/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: مقال يدافع عن شيخنا أسامه رحمه الله يستحق القراءة وأتمنى وضع راى الدكتور فيه   الأحد مايو 08, 2011 8:20 am

بارك الله فيك أخى لمعى السودانى وسيتم إن شاء الله نقل المقال للدكتور

نورتنا أخى الكريم فى المنتدى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://d-abdoallahbadr.forumegypt.net
لمعى السودانى



المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 08/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: مقال يدافع عن شيخنا أسامه رحمه الله يستحق القراءة وأتمنى وضع راى الدكتور فيه   الأحد مايو 08, 2011 2:57 pm

مشكور أخى على المرور والأهتمام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقال يدافع عن شيخنا أسامه رحمه الله يستحق القراءة وأتمنى وضع راى الدكتور فيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور عبد الله بدر حفظه الله :: صوتيات :: فتاوى-
انتقل الى: